تشويه سر الزيجة المُقدس!!

تشويه وتلطيخ الزواج!

 هل تشوه سر الزواج بسقوط الانسان؟

د. عاطف عزيز [الاب. مكاريوس] مدعيا “التناقض” بين الوحدة في الزواج والوحدة مع الله:

قبل السقوط هذه الوحدة بين الشريكين كزوج وزوجة لم تفصلهم عن الله لأن كل واحد منهم كان في حالة اتحاد مع الله، وكانت هذه الصورة الأصلية والخطة. بعد السقوط كل شريك بدأ يسعى إلى الشريك الآخر لأنه يشعر بالافتقار لشيئ ضروري مفقود – لأنه مُتغرب عن الله. وبعد أن يتلقى الإيمان بالمسيح، فإنه لا يزال يسعى إلى رؤية الآخر لأنه غير قادر على أن يكون متحد تماماً مع الله. وقد أصبح هذا البحث عن شيء آخر ظاهر هو غريزة وجذور متعمقة في الإنسانية، وذلك لأن الإنسان أصبح غير قادر على ان يجد ويتوحد مع  الغير مرئي، الله، الذي يدعى الإنسان للتوحد معه وحدة كاملة. هذه الوحدة الكاملة مع الله هي مسار يتطلب وقت وافراز لخطوات هذا المسار. لذلك الفراغ الداخلي لا يزال داخل الانسان الذي يسعى ويحتاج للآخر المرئى.” كتاب: “العروس والايام الاخيرة” صفحة 163-164

لا عجب اذن انه وجماعته يُرشدون ضد الزواج!

١. لكن الكتاب المقدس يقول:

“وَقَالَ الرَّبُّ الالَهُ: «لَيْسَ جَيِّدا انْ يَكُونَ ادَمُ وَحْدَهُ فَاصْنَعَ لَهُ مُعِينا نَظِيرَهُ».” تكوين 2 : 18 قبل السقوط.

“فَقَالَ ادَمُ: «هَذِهِ الْانَ عَظْمٌ مِنْ عِظَامِي وَلَحْمٌ مِنْ لَحْمِي. هَذِهِ تُدْعَى امْرَاةً لانَّهَا مِنِ امْرِءٍ اخِذَتْ». لِذَلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ ابَاهُ وَامَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَاتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدا وَاحِدا. ” تكوين 2 : 23-24 قبل السقوط.

“مَنْ يَجِدُ زَوْجَةً يَجِدُ خَيْراً وَيَنَالُ رِضًى مِنَ الرَّبِّ.”. امثال 18 : 22

“فَأَجَابَ: «أَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَراً وَأُنْثَى؟» وَقَالَ: «مِنْ أَجْلِ هَذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونُ الاِثْنَانِ جَسَداً وَاحِداً. إِذاً لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللَّهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ». ” متى 19 : 4-6

“وَلَكِنْ مِنْ بَدْءِ الْخَلِيقَةِ ذَكَراً وَأُنْثَى خَلَقَهُمَا اللَّهُ. مِنْ أَجْلِ هَذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونُ الاِثْنَانِ جَسَداً وَاحِداً. إِذاً لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللَّهُ لاَ يُفَرِّقْهُ إِنْسَانٌ». ” مرقس 10 : 6-9

٢. العداء للزواج هو أحد أوجه التطابق لمنهج د. مشرقي مع هرطقة طائفة المونتانيون https://www.britannica.com/topic/Montanism  و http://www.newadvent.org/cathen/10521a.htm

٣. و ضد القانون الرسولي رقم 51 (انظر أيضا http://www.newadvent.org/fathers/3820.htm)، وشرائع مجلس جانجرا.

. . انشر وشارك - Share this . .
  • 387
    Shares
  • 387
    Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اسم
البريد الإلكتروني
الموقع الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.