. هل أراد بولس الرسول الحفاظ على الكنيسة آمنة ٤ قرون فقط؟!

 من كتاب د. عاطف عزيز مشرقي "المسؤلية عن الجيل":

"

المسؤلية تجاه الجيل

الرسول بولس يعلم تلميذه الحبيب تيموثاؤس ويتحدث عن نهاية الازمنة في تيموثاؤس الثانية 2: 2: وَمَا سَمِعْتَهُ مِنِّي بِشُهُودٍ كَثِيرِينَ، أَوْدِعْهُ أُنَاساً أُمَنَاءَ، يَكُونُونَ أَكْفَاءً أَنْ يُعَلِّمُوا آخَرِينَ أَيْضاً.
.

هذه الكلمات تسلط الضوء على حقيقة أن الرسول بولس اراد للكنوز الروحية أن تحفظ وتصان إلى أربعة أجيال. في هذه الآية، الأجيال الأربعة هي: بولس، من بولس إلى تيموثاؤس، من تيموثاؤس إلى الرجال الأمناء، وأخيرا، الرجال الأمناء للآخرين الذين تم تعليمهم من قبلهم. لماذا كان لدى بولس هذا الانشغال بالأجيال؟ كان ذلك لأنه فهم قيمة الكنوز الروحية. كان قد أعطي الكثير من الوحي، وكان يعلم أن هذا الوحي من شأنه أن يحافظ على كنيسة الله آمنة من الانقسامات. إذا اختفي هذا الوحي من الكنيسة لسبب أو لآخر، فإن الانقسامات والمشاكل ستبدأ في الظهور في الكنيسة.

أعمال 20: 29-30: لأَنِّي أَعْلَمُ هَذَا: أَنَّهُ بَعْدَ ذِهَابِي سَيَدْخُلُ بَيْنَكُمْ ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ لاَ تُشْفِقُ عَلَى الرَّعِيَّةِ. وَمِنْكُمْ أَنْتُمْ سَيَقُومُ رِجَالٌ يَتَكَلَّمُونَ بِأُمُورٍ مُلْتَوِيَةٍ لِيَجْتَذِبُوا التَّلاَمِيذَ وَرَاءَهُمْ.

من القرن الأول، خلال حياة بولس نفسها، امكنه ان يرى في الروح الذئاب التي تأتي وتأذي القطيع وتعلم الانحرافات. وعرف ان الطريقة الوحيدة للحفاظ على الكنيسة آمنة هو الحفاظ الأمين على الكنوز الروحية والوحي. كان يعلم أن حياته قاربت نهايتها، لذلك تحول إلى تلميذه المؤمن تيموثاؤس. ائتمن له الحفاظ علي التعاليم، وجميع الوحي الذي تعلمه من بولس، والعيش بها؛ لا يعيش الحقائق لنفسه فقط، ولكن أيضا تسليمها إلى المؤمنين، أولئك الذين كانوا يعرفون أنهم كانوا يتسلمون كنوز وأولئك الذين سيتحملون مسؤولية هذه الكنوز. وفي المقابل، فإن المؤمنين يسلموها بدورهم إلي آخرين، بحيث طالما تُسلّم الكنوز، تكون الكنيسة آمنة.

ومن المثير للاهتمام أن بولس كان يفكر في أربعة أجيال. وخلال تلك الفترة، كان الجيل يشير الى قرن. وهذا يعني أن بولس كان يفكر مقدماً إلى أربعة قرون للحفاظ على الكنيسة آمنة من الانقسامات. إذا كنت تدرس تاريخ الكنيسة، فمن المدهش أن تجد أن الكنيسة كانت في الواقع آمنة من الشقاق وموحدة حتى القرن الرابع. حدثت الانقسامات بعد ذلك، لأن الكنوز والوحي بدأوا في الإختلاط مع العالم وفلسفاته. لم يعدهناك نقاء الروح.

في هذه اللحظة الأن، أنتم تتلقون كنوزاً. هي ليست كنوزي، فهي الكنوز التي تلقيتها من الرب وأنا أسلمها لكم. لذلك، يجب أن نكون حراساً للكنوز، ويجب أن نسلمها إلى المؤمنين. إذا كنت على استعداد للقيام بذلك، سوف يستأمنك الله، وسوف تمسح لتخدم هذا الجيل. هذه هي مسؤوليتنا – أن نكون “حراس الكنوز”. ليعيننا الله أن نكون صادقين حقا ونسلمها الى مؤمنين آخرين.

"

مترجم من "Meshreky, Atef (2016-01-12). Responsibility for the Generation (Kindle Locations 1163-1186). Anchor Publishing & Media. Kindle Edition."

هذا التفسير الخاطئ يخدم الغرض من أن جميع الكنائس الرسولية ميتة، وبالتالي الحاجة إلى "الممسوح الجديد" لإنشاء الكنيسة "الجديدة"! الدكتور عاطف في جميع كتاباته لا يجد حتى مرجع واحد من "الأباد الاولين" ولا "الكنيسة الاولى" لدعم هذا التفسير.

انه تناقض واضح لسفر الرؤيا الذي يخبر بحضور الرب ورعايته لكنائسه، والرحلة إلى النهاية والمجئ الثاني، ويحذر من الازادة عليها أو الحذف منها.

كيف ترى التناقضات في التفسير الخاطئ للمحروم د. عاطف عزيز؟

. . انشر وشارك - Share this . .
  • 88
    Shares
  • 88
    Shares

تعليقات

  1. Bishoy سبتمبر 14, 2017 at 12:10 ص

    ما هي الكنيسة؟ هي مجتمع المؤمنين. فالمؤمنين هم عناصر بناء الكنيسة. عندما نقول الكنيسة الرسولية المقدسة، وظيفتها هي بناء بعضنا البعض، نحن نصلي في القداس الإلهي “سلاماً وبنياناً”. كيف نبني بعضنا البعض، وننمو معاً.

    هذه الفكرة عن التعليم السري، كيف تتوافق مع معنى الكنيسة؟ علمنا البابا شنودة بوضوح أن هناك بدعة استخدام الآية واحدة وإهمال الباقي والموضوع. “فَسَأَلَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ يَسُوعَ عَنْ تلاَمِيذِهِ وَعَنْ تَعْلِيمِهِ. أَجَابَهُ يَسُوعُ: أَنَا كَلَّمْتُ الْعَالَمَ علاَنِيَةً. أَنَا عَلَّمْتُ كُلَّ حِينٍ فِي الْمَجْمَعِ وَفِي الْهَيْكَلِ حَيْثُ يَجْتَمِعُ الْيَهُودُ دَائِماً. وَفِي الْخَفَاءِ لَمْ أَتَكَلَّمْ بِشَيْءٍ.” يوحنا ١٨ :١٩-٢٠.

    ووصف القديس أثناسيوس كيف يجري التعليم في الكنيسة “وأنهم قد يعرفون هذا ليكون

    إيمان الكنيسة، دعهم يتعلمون كيف أن الرب، عند إرسال الرسل، أمرهم بوضع هذه الأسس، وتعميدهم باسم الآب والابن والروح القدس. ذهب الرسل، وبذلك علموا. هذا هو الوعظ الذي يمتد إلى الكنيسة كلها تحت السماء “. الرسالة الأولى إلى سيرابيون 1: 28 وعلاوة على ذلك يقول” لقد سلّمت التقليد، من دون اختراع أي شيء غريب عليه. ما تعلمته، وأنا وافقته تماماً مع الكتب المقدسة .. “1: 33.

    لذلك نشير إلى الإيمان الذي عاشه المؤمنون، وهذا الإيمان الذي يجعل الناس ينتفعون بهذه الكنيسة الرسولية الجامعة المقدسة. هذا هو السبب الذي نذكره سلفاً في تحليل الخدام، فنحن نعطي أمثلة لأركان الإيمان تنتهي الى قداسة البابا. أي أن البابا الذي يحافظ على الإيمان كسلسلة المذكورين سلفاً، هو السبب في أن يُبدأ بالقول “فم الكنيسة الرسولية المقدسة” وفم الآباء المؤمنين الذين حافظوا على الإيمان. لذلك من يشترك في هذا الإيمان والحياة يتبع الكنيسة الرسولية الجامعة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اسم
البريد الإلكتروني
الموقع الإلكتروني

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.